الآثار الجانبية لتطعيم الجدري المائي

الآثار الجانبية لتطعيم الجدري المائي

إعلان Advertisement

الآثار الجانبية لتطعيم الجدري المائي

المفعول العكسي لتطعيم جدري الماء

ردود الفعل بسبب تطعيم و لقاح الحماق

التأثيرات غير المرغوب بها لمطعوم الجديري المائي

 

تطعيم الجدري المائي او لقاح الحماق آمن، و الارتكاسات خفيفة وتحدث تقريبا بحوالي نسبة 5%- 35% تقريباً.

20% من الأشخاص الملقحين سوف يعانون من ارتكاسات خفيفة. 

الآثار الجانبية الموضعية لتطعيم الجدري المائي:

قد يحدث موضعالحقن "الألم، الإحمرار، التورم"

و لدى تقريبا لدى 3% - 5% من الأطفال الملقحين، يتطور اندفاع موضعي

لدى 3%- 5% إضافيين يتطور اندفاع معمم يشبه الحماق، هذهالإندفاعات بشكل نموذجي، تتألف من (2-5)آفات وقد تكون لطخية حطاطية أكثر من كونها حويصيللية، الآفات عادة تظهر من (5-26) يوما بعد التلقيح.

على كل، معظم الإندفاعات المشابهة للحماق والتي تحدث خلال أول أسبوعين من التلقيح تعود للنمط الوحشي من فيروس VZV. 

ارتفاع حرارة الطفل بعد التطعيم : على الرغم من أن الحمى > 39م قد لوحظت من اليوم (1-42) بعد التمنيع لدى 15% من الأطفال الأصحاء الملقحين كذلك فإن الحمى تحدث بنفس النسبة لدى الأطفال الذين تلقوا التطعيم البلاسيبو "اللقاح الموهوم" ولا يمكناعتبارها حادثة عكسية هامة للتمنيع.

الحرارة الأعلى من 38م أخبر عنها لدى 10% من المراهقين والبالغين الذين أعطوا اللقاح.

لقد لوحظ أن الحوادث العكسية الخطيرةمثل التهاب الدماغ، الرنح، الحمامى عديدة  الأشكال، تناذر ستيفن- جونسون، ذات الرئة، نقص الصفيحات، الاختلاجات الاعتلال العصبي والموت، تم الإخبار عنها من قبل الجمعية المؤقتة لتطعيم للقاح الحماق. و في حالات نادرة أثبتت العلاقة السببية بين لقاح الحماق وبعض هذه الحوادث العكسية الخطيرة.

في بعض الحالات، فإن النمط البري لفيروس VZVأو عوامل مسببة أخرى قد تم تحديدها, في الغالبة العظمى من الحالات، فإن المعلومات غير كافية لتحديد العلاقة السببية.

 

حدوث مرض الزونا او الحلاء النطاقي بعد تطعيم الجدري المائي

لقد سبب فيروس لقاح الحماق مرض الحلأ النطاقي لدى الأشخاص الأسوياء والمضعفين مناعيا خلال (25- 722) يوما بعد التلقيح.

المعلومات المأخوذة من الترصد ما قبل ترخيص اللقاح تشير بأن الخطورة النوعية المتعلقة بالعمر للحلأ النطاقي يبدو أنها أقل بين الأطفال الأسوياء مناعيا الممنعين بلقاح الحماق مقارنة مع الأطفال الذين حدث لديهم الخمج الطبيعي.

الدراسة المعتمدة عن المجتمع تشير إلى أن حدوث الحلأ النطاقي بعد الخمج الطبيعي بالحماق بين الأطفال الأسوياء مناعياً والأصغر من عمر 20 سنة كان 68 لكل 100,000 سنة للأشخاص، بينما تشير التقارير إلى أن معدل الحلأ النطاقي بعد لقاح الحماق وسط الأشخاص الأسوياء مناعيا كان تقريبا 2,6لكل 100,000 جرعة لقاح موزعة "حسب" الــCDC، المعلومات الغير منشورة".

على كل، هذه المعدلات يجب أن تقارن بحذر لأن المعدلات السابقة اعتمدت علىالمجموعات السكانية التي رقبت بشكل فعال لفترات أطول مقارنة مع الترصد المنفعل بعد التمنيع.

النوع الوحشي لــVZV قد وجد لدى الأشخاص المصابين بالحلأ النطاقي بعد التمنيع مما يشير إلى أن الحلأ النطاقي أيضا قد ينجم عن الخمج الطبيعي السابق بالحماق لدى الأشخاص الملقحين...الدكتور رضوان غزال MD, FAAP - مصدر المعلومات : AAP- Red Book - آخر تحديث - 23.05.2019 

إعلان Advertisement