اسباب القيء او الاقياء عند الاطفال و الرضع

اسباب القيء او الاقياء عند الاطفال و الرضع

اسباب القيء عند الاطفال و الرضع

سبب الإقياء للاطفال

 Vomiting in children

سبب تقيؤ الاطفال و الرضع اسباب الاستفراغ و الترجيع عند الطفل و الرضيع

 

الإقياء الحقيقي هو القذف الجهدي لمحتويات المعدة أو المري من خلال الفم . أما القلس أو الترجيع فهو خروج الطعام من المعدة الى الفم الى الخارج بدون جهد أو تقريباً بدون جهد .

و بشكل عام يمكن لأي مرض هضمي و غير هضمي أن يسبب الاقياء او التقيؤ عند الطفل و خاصة الرضع الصغار حتى الرشح العادي و التهاب الاذن و السعال ...

 

و فيما يلي أهم اسباب اقياء او تقيؤ او ترجيع الاطفال و الرضع :

 

1- يجب مقارنة الإقياء أول ما يتم تحديد النمط . يجب أن يشمل استعراض الأجهزة الشكاوى الأخرى البطنية , التنفسية, والعصبية . استفسر عن الحمية والأدوية المستخدمة . في حالات الإقياء المزمن المتكرر , يكون المعدل الوسطي حوالي هجمتين أسبوعياً وبشكل متكرر تترافق مع الألم البطني والاسهال , لا يبدو الأطفال المصابون بشكل عام عليلين بشدة ويقيؤون بشدة منخفضة . في حالة الإقياء الدوري المتكرر, تكون الهجمات غير متواترة ولكنها تتصف بشدة والمرض الحادين والإقياء الجهدي الذي يحدث بتواتر عالٍ (أكثر من 4 مرات / ساعة ) . تشيع العلامات والأعراض المستقلة مثل الشحوب , الوسن , الغثيان , والألم البطني . مبدئياً , يبدو كلاً من الإقياء المزمن والدوري كمشاكل حادة حتى يتوضح النمط .

2- التهاب الزائدة الدودية : في حال حدوث الإقياء في سياق البطن الحادة فيجب الحصول على استشارة جراحية بشكل عاجل . تشمل أعراض وعلامات البطن الحاد الألم المفاجىء الحاد والشديد الإقياء الصفراوي , الإيلام الموضع أو المنتشر بالفحص , الإسهال مع وجود انتفاخ البطن , غياب أصوات الأمعاء , الدفاع اللاإرادي , الإيلام المرتد , صلابة البطن , والألم بالسعال أو الحركة .

3- انفتال الأمعاء : هو التفاف الأمعاء على المساريقيا , ويحدث بشكل عام في سياق سوء دوران الأمعاء الخلقي . العديد من حالات سوء الاستدارة المعوية تتبدى كانفتال (الإقياء الصفراوي , السمية الشديدة سريرياً ) في فترة الولادة . وتتبدى الحالات الأخرى بعد عدة سنوات كإقياءات متقطعة .

4- انسداد الامعاء : يمكن أن يحدث الانسداد على أي مستوى من السبيل المعدي المعوي ويمكن أن يتظاهر كحالة جراحية طائة أو كشكوى مزمنة من الألم البطني أو الإقياء . الآفات الولادية (التضيق المريئي , الانفتال , الرفوف العفجية , البنكرياس الحلقية ) تحدث عادة بشكل حاد في فترة الوليد ولكن يمكن أن تحدث بشكل متأخر في حال كان الانسداد جزئياً . العديد من الآفات (الداء المعوي الالتهابي , الداء المخاطي mucosal disease , الالتصاقات بعد الجراحية ) يمكن أن تسبب آفات انسدادية مكتسبة . تستطب الصورة الشعاعية البسيطة للبطن مبدئياً . يمكن أن يقدم الإيكو , الطبقي المحوري , أو التنظير الومضاني fluoroscopy تشخيصياً أكثر تحديداً ولكنها يمكن أن تكون غير ضرورية أو مستطبة في حال تم الاستقرار على رأي الفتح الجراحي .

5- انسداد شرايين البطن : يصف تناذر الشرينان المساريقي العلوي حالة من الانسداد العفجي العابر والذي يعود لحصر أو ضغط العفج بين الشريان المساريقي العلوي من الأمام والأبهر من الخلف . و سريرياً , يحدث الإقياء الصفراوي و الألم الشرسوفي وتزول عند اتخاذ وضعية الكب أو ركبة - صدر . أشيع ما ترى هذه الحالة في حالات فقد الوزن الحديث , القعس lordosis الاستلقاء المديد في الفراش , أو وضع الجسم في القالب (جيس أو غيره -المترجم ) .

6- الضربة و السقوط على البطن : يسبب الرض البطني أحياناً ورم دموي عفجي ساد . من الأسباب المعروفة سوء معاملة الطفل وأذيات حزام المقعد .

7- اورام الدماغ  والتهاب السحايا : تشمل العلامات أو الأعراض التي تقترح ارتفاع الضغط داخل القحف الصداع المترقي في الصباح الباكر , غياب الغثيان , فحص قعر العين الشاذ , أو وجود اليافوخ المتوتر لدى الرضع .

8- النزلة المعوية المعدية : في الطفل الذي لديه إقياء ذو بداية حادة , حمى , و / أو إسهال - صورة تتوافق مع التهاب معدة و أمعاء حاد - قد لا يكون من الضروري إجراء دراسة إضافية . في حالة الروتافيروس , بشكل خاص , يسبق الإقياء عادة الإسهال بـ 1-2 يوماً . في الحالات الأخرى من الإقياء الحاد الشديد . قد تساعد الفحوصات المخبرية وفحص البول في تقييم التجفاف والتشخيص المحتمل . الدراسات الأبعد يجب أن يتم طلبها اعتماداً التشخيص المتوقع .

9- تضيق بواب المعدة : يتبدى تضيق البواب بإقياء غير صفراوي في الأسابيع القليلة الأولى للحياة ويترقى بالتواتر والشدة . تشمل المواصفات السريرية الإقياء النافوري. والبدء المتأحر لإقياء طحل القهوة (الإقياء المدمى ) , وقلة كسب الوزن , غالباً ما يكون المرضى متجففين , ومصابين بالقلاء الاستقلابي ونقص كلور الدم في الوقت الذي يحضرون فيه . يوضع التشخيص بالفحص السريري والإيكو أو دراسات القسم العلوي للسبيل المعدي المعوي والتي تظهر علامة الخيط الذي تظهره المادة الظليلة عند مرورها من خلال البواب المتضيق .

10- التهاب الجيوب : قد يسبب التهاب الجيوب إقياءً حاداً , مزمناً أو نمطاً دورياً . إن الغثيان المرافق , الاحتقان , السيلان من مؤخر الأنف ,والحدوث في الصباح الباكر والذي غالباً ما يسبقه السعال يقترح التشخيص . يوضع التشخيص بإجراء صورة بسيطة للجيوب أو طبقي محوري ويتأكد بالتحسن بالصادات .

11- تناول دواء أو سم : قد تشير تبدلات الحالة الهضمية لابتلاع الطفل دواء سام أو سم .

12- أمراض الكلى : يسبب انسداد الوصل الحويضي الحالبي تطور الاستسقاء الكلوي أثناء التحميل بالسوائل والإبالة . تظهر الحالات الولادية ككتلة بطنية أو خمج السبيل البولي , يميل الأطفال الأكبر عمراً للحضور بشكوى ألم بطني أو ألم في الخاصرة متقطع و في أغلب الأحيان مع الإقياء . قد يكون الفحص الفيزيائي وفحص البول طبيعيين أو قد يبديان كتلة بطنية وحيدة الجانب أو بيلة دموية . إن قصة التحسن العفوي بعد عدة ساعات يعود لزوال التوسع الحويضي الكلوي حالما يتطور التجفف يتقرح التشخيص . إن إجراء الإيكو أثناء النوبة الحادة أو بعد الإعطاء الوريدي للفوراسيميد أو بعد تصوير الحويضة وريدياً سيساعد في وضع التشخيص .

13- أمراض الاستقلاب : معظم أخطاء الاستقلاب الخلقية تظهر في بداية فترة الوليد بالإقياء وفشل النمو . بعض الاضطرابات , وخاصة الأخطاء أو الاضطرابات الجزئية في استقلاب الحموض الدسمة . تتبدى بإقياءات مزمنة أو دورية في الأعمار المتأخرة بعد إضافة أطعمة معينة للحمية الغذائية أو في سياق حالات الشدة أو الأمراض الحادة . قد يعاني هؤلاء الأطفال من هجمت متقطعة حادة من الإقياء والمترافقة مع الحماض , التدهور العقلي , والسبات . قد تكون هناك قصة عائلية للاضطراب , أو لتخلف عقلي , أو لوفيات وليدية غير مفسرة . خذ بعين الاعتبار دراسة استقلابية في حال وجود أعراض عصبية ( تأذي الحالة العقلية , نقص المقوية . الاختلاجات , التأخر العقلي غير المفسر ,ضخامة كبدية طحالية , أو روائح غير طبيعية (من النفس , البول , صملاخ الأذن ) .بالنسبة للدراسة الاستقلابية , فيجب الحصول على الدم والبول خلال هجمات الأعراض التي تقترح المرض . يجب أن تتضمن اختبارات الدم تعداد الدم الكامل , الشوارد , الـ PH و الغلوكوز , الأمونيا , الكرياتين , والحموض الأمينية المصلية . يجب تحليل البول لتحري الكيتون , المواد المرجعة , الحموض العضوية , والكارنيتين .

14- القرحة المعدية : قد تكون تبديات الداء القرحي الهضمي (التهاب المعدة , التهاب العفج , القرحات المعدية والعفجية ) كلاسيكية , بما في ذلك الألم الشرسوفي , الاستيقاظ ليلاً , وجود دليل على النزف المعدي المعوي , زوال ثورة المرض مع تناول الوجبات , أو قد يكون لا نوعياً خاصة لدى صغار الأطفال . إن قصة الداء القرحي الهضمي , أو الأعراض المشابهة في أفراد العائلة سوف يستدعي إجراء اختبار البولة - النفس turea breath وذلك للبحث عن الهيليوكوباكتر البوابية . يمكن إجراء اختبار للبحث عن أضداد الهيليكوباكتر البوابية ولكنه أقل فائدة من اختبار البولة - التنفس . يجب الأخذ بعين الاعتبار إجراء التنظير الداخلي في حال كانت الأعراض لا نموذجية أو لم تكن هناك استجابة للعلاج .

15- الترجيع من المعدة الى المري : يتظاهر الجزر المعدي المريئي في الرضع كقلس تقريباً لا جهدي .قد يكون الرضع هيوجين ويكسبون الوزن بشكل ضعيف , وقد يحدث لديهم انقطاع نفس , أو تناذر ساندي فير (التقوس arching ) . قد يشكو الأطفال الأكبر عمراً من الإقياء اللاجهدي , الألم تحت القص , عسرة البلع , , الاشتداد عند تناول أطعمة معينة , وزوال الأعراض بتناول مضادات الحموضة السائلة . في حال بروز الشك السريري وبدون وجودد أعراض مهددة للحياة (مثلاً انقطاع النفس ) . بشكل عاجل إجراء دراسات إضافية .

16- التحسس من الطعام : قد يكون الإقياء علامة للأرجية للطعام أو لعدم تحمل الطعام , والأكثر شيوعاً لبروتين حليب البقر أو لبروتين فول الصويا . قد يحدث أيضاً كعلامة لاضطراب نوعي (عدم تحمل الفروكتوز الوراثي ,الداء الزلاقي ) والذي يصبح واضحاً حالما يتم إدخال أطعمة محددة .

17- الركودة المعوية و علوص الامعاء : إن الركودة المعوية والعلوص الشللي قد يكونان بعد جراحيين , أو ناشئين عن الاعتلال العصبي أو الأدوية , اضطرابات الشوارد , الاعتلالات الغدية الصماوية , أو الأذيات يعتبر الانسداد الكاذب اضطراباً مزمناً نادراً أو عبارة عن نوب متقطعة من العلوص . يكون هناك غالباً قصة عائلية . قد يكون قياس الضغط والخزعة ضروريين لوضع التشخيص المحدد .

18- الامراض النفسية و القمه العصبي عند المراهقات: يجب وضع تشخيص الإقياء النفسي المنشأ . بعد استبعاد الأسباب العضوية . إن التقدم الحاصل في مجال التشخيص (التنظير الداخلي مع أخذ خزعة , دراسات الحركية تغير مسؤولة عن تناقص عدد الحالات التي يوضع تشخيص الإقياء النفسي المنشأ . يكون المرضى غالباً قلقين . لديهم شجار عائلي , ولا ينزعجون من الإقياء .

19- دوار الحركة : إن الغثيان , الدعث , الدوار , والرأرأة كلها نصف الاضطرابات الدهليزية . بما في ذلك داء الحركة motion sickness .

20 -الشقيقة البطنية : المواصفات الأخرى للشقيقة البطنية تشمل النوب النمطية المتكررة من الخط البطني الذي يقع على الخط الناصف والذي يدوم لأكثر من 6 ساعات . ويترافق مع الشحوب , النعاس , القمه , الغثيان , , والقيم المخبرية الطبيعية , وكذلك الأمر بالنسبة للدراسات الشعاعية وبالتنظير الداخلي . تحدث الأعراض النموجية للشقيقة , والتي هي عبارة عن الصداع ورهاب الضوء , تحدث فقط بنسبة 30-40% من الأطفال المصابين بالأعراض البطنية . يحل مكان نموذج الإقياء الصداع الأكثر نموذجية مع تقدم الطفل بالعمر .

21- متلازمة التقيؤ الدوري : يتصف تناذر الإقياء الدوري بنوب نمطية متكررة من الإقياء المديد والذي يترافق مع الشحوب , النعاس , القمه , التهوع  retching , والألم البطني . يحضر هؤلاء الأطفال مع قصة تكرر هذه الهجمات مع ضحة طبيعية بين النوب . قد تغيب العائلية للشقيقة , وتكون نتائج الدراسات المخبرية , الشعاعية , والتنظيرية طبيعية . قد يصعب التشخيص التداخل ما بين تناذر الإقياء الدوري والشقيقة البطنية ,البعض يعتقد بأن تناذر الإقياء الدوري والشقيقة البطنية هما نفس الوحدة المرضية . ..الدكتور رضوان غزال - مصدر المعلومات :pediatric making decision 2011 - آخر تحديث 1/8/2017