أمراض العصوانيات والبريفوتيلا
أنت تتصفح معلومات طبية موثوقة تتوافق مع معايير مؤسسة الصحة على الإنترنت لضمان تقديم معلومات صحية موثوقة, تحقق هنا.
مؤسسة الصحة على الإنترنت HON

أمراض العصوانيات والبريفوتيلا

إعلان Advertisement

أمراض العصوانيات والبريفوتيلا

Bacteroides and Prevotella Infections

بكتيريا و جرثومة بريفوتيلا

اسباب و اعراض و تشخيص و علاج البريفوتلا

 

معظم جراثيم العصوانيات والبريفوتيلا التي تترافق مع المرض البشري هي عصيات متعددة الأشكال، غير مشكلة للأبواغ، لا هوائية ثانوية وسلبية الغرام.

إن أخماج العصوانيات والبريفوتيلا تسببها الجسيمات داخلية المنشأ والتي تعتبر جزءا من الفلورا الطبيعية للفم، السبيل المعدي المعوي، أو السبيل التناسلي للنساء; يغلب أفراد عائلة العصوانيات الهشةفي فلورة السبيل المعدي المعوي. إن عائلة البريفوتيلا المولدة للميلانين( كانت تدعى سابقا العصوانيات المولدة للميلانين) والبريفوتيلا الفموية (كانت تدعى سابقا العصوانية الفموية) في التجويف الفموي; تسبب هذه الأنواع الخمج كانتهازية وعادة عند تأذي الحواجز الطبيعية للجسم وعند الاتحاد مع الأنواع الداخلية المنشأ الأخرى; إن تطويق العضيات بمحفظة يمكن أن يزيد إمكانية تشكل الخراج; ينجم النتقال الداخلي من الاستنشاق، الانسكابات المعوية أو أذية السطوح المخاطية بسبب الرض، الجراحة أو العلاج الكيميائي; إن الأذية المخاطية وقلة المحببات تؤهب للخمج; الاستثناء هو الأخماج الناجمة عن عضات البشر; لا يوجد دليل على الانتقال من شخص لشخص.

دور الحضانة: مختلف ويعتمد على تراكيز العضيات وموقع الإصابة ولكنه بشكل عام(1-5) أيام.

 

اعراض الاصابة بمرض بكتيريا و جرثومة بريفوتيلا :

إن أنواع العصوانيات والبريفوتيلا في التجويف الفموي يمكن أن تسبب :

  1. التهاب الجيوب المزمن

  2. التهاب الأذن الوسطى المزمن

  3. الخمج السني

  4. الخراج حول اللوزة

  5. التهاب العقد اللمفية الرقبية

  6. خمج المسافة ما وراء البلعوم

  7.  ذات الرئة الاستنشاقية

  8. الخراجة الرئوية

  9.  الدبيلة وذات الرئة المنخرة

إن الأنواع من السبيل المعدي المعوي وجدت في المرضى المصابين بالتهاب البريتوان، الخراجة داخل البطن، الداء الحوضي الالتهابي، خمج الجرح ما بعد العمل الجراحيو الأخماج الفرجية المهبلية وما حول الشرج; 

تضم أخماج النسج الرخوة الموات الجرثومي والتهاب اللفافة المتآذرين;

 إن غزو التيار الدموي من التجويف الفموي أو من السبيل المعوي يمكن أن يؤدي لتشكل خراج الدماغ، التهاب  السحايا، التهاب الشغاف، التهاب المفاصل أو ذات العظم والنقي

تضم إصابة الجلد التهاب السرة في الولدان، التهاب النسيج الخلالي في أماكن وضع المرقاب الجنيني، جروح العضات البشرية، خمج الحروق المجاورة للفم أو للمستقيم وقرحات الاضطجاع; 

نادرا ما تحدث الأخماج عند حديث الولادة مثل التهاب الملتحمة، ذات الرئة، تجرثم الدم، أو التهاب السحايا; معظم أخماج العصوانيات متعددة الجراثيم.

 

تشخيص الاصابة بمرض بكتيريا و جرثومة بريفوتيلا :

الزروعات اللاهوائية ضرورية لكشف العصوانيات وأنواع البريفوتيلا; بما أن الأخماج عادة متعددة الجراثيم فيجب الحصول أيضا على الزروعات الهوائية; الرائحة الكريهة للقيح أو الضائعات الأخرى هي دليل يقترح الخمج اللاهوائي; يوصى باستخدام أنابيب نقل مفرغة من الهواء أو سيرنج محكم الإغلاق لجميع العينات السريرية; إن جمع العينات السريرية وخاصة من السبيل التنفسي يجب أن نتجنب أثناءها تلوث العينات باللاهوائيات الموجودة بشكل طبيعي على الأغشية المخاطية; تقنيات التحديد السريع للعضيات غير متوفرة.

علاج الاصابة بمرض بكتيريا و جرثومة بريفوتيلا :

يجب تفجير الخراجات عندما يكون ذلك ممكنا، تلك التي تصيب الدماغ أو الكبد أحيانا تزول بدون نزح فيما إذا أعطيت عوامل فعالة للميكروبات; يجب تنضير الآفات المتنخرة جراحيا، إن قيمة الأكسجة عالية الضغط متضاربة. إن اختيار الأدوية المضادة للميكروبات يعتمد على الحساسية المتوقعة أو المعروفة في التجربة. إن العصوانيات والتي هي أخماج الفم والسبيل التنفسي بشكل عام حساسة على البنسيللينG، الأمبيسللين والبنسللينات واسعة الطيف مثل التيكارسيللين والبيبيراسيللين; إن الكلينداميسين فعال حقيقة ضد كل معزولات عصوانيات وبريفوتيلا الفم والسبيل التنفسي ويوصى بها من قبل بعض الخبراء كدواء مختار للأخماج اللاهوائية للتجويف الفموي والرئتين; بعض الأنواع بما فيها البريفوتيلا المكونة للميلانين والفموية يمكن أن تنتج البيتا لاكتاماز وبذا تكون مقاومة لأدوية البيتا لاكتام. إن البنسيللين(من زمرة البيتا لاكتام) فعال ضد العصوانيات فيما إذا تمت مشاركتها مع مثبط للبيتالاكتاماز (الأمبيسيللين- سولباكتام ، الأموكسيسللين- كلافولانات، التيكارسيللين- كلافولنات، أو البيبيراسيللين- تازوباكتام); أنواع عصوانيات السبيل المعدي المعوي عادة مقاومة للبنسيللينG ولكن يمكن التنبؤ بحساسيتها للميترانيدازول، الكلورامفينيكول، وعادة الكلينداميسين; أكثر من 80% من المعزولات حساسة للسيفوكسيتين، السيفتيزوكسيم والايمبينيم. إن السيفوروكسيم، السيفوتاكسيم والسيفترياكسون ليست فعالة بشكل موثوق ضد أنواع العصوانيات للسبيل المعوي.

عزل المريض المقبول في المشفى: يوصى بالاحتياطات المعيارية. و لا توجد إجراءات محددة للسيطر على انتشار البكتيريا....الدكتور رضوان غزال - last update 20.10.2018  - مصدر المعلومات : redbook 2016

إعلان Advertisement