تدريب الطفل على المشي



تدريب الطفل على المشي

هل تدريب الطفل على المشي أمرٌ ضروري ؟

لا , فالمشي مبرمج عند الطفل الطبيعي جينياً (في المورثات ) , أي أن الطفل الطبيعي سيزحف و سيمشي لوحده دون أن تدريبات , و لكن هناك بعض الأمور التي تساعد و تشجع الطفل حسب مراحل العمر المختلفة , و لا ينطبق هذا الكلام على الأطفال المرضى ببعض الأمراض التي قد تؤخر المشي مثل الأمراض العصبية.

متى يمشي الطفل الطبيعي ؟

يجلس الطفل الطبيعي  بعمر 6 أشهر , و يزحف بعمر 9 إلى 10 أشهر و يمشي بعمر 12 إلى 18 شهر , و بعض الأطفال يمشون دون أن يزحفوا أو يحبوا , و يمشي بعض الأطفال بعمر مبكر قد يصل حتى 8 إلى 9 أشهر , و يتأخر بعض الأطفال حتى عمر السنتين , و يمكنك خلال مراحل تطور الطفل أن تساعديه على تعزيز ثقته بنفسه كي يتمكن من المضي بخطواته الأولى من خلال اللعب معه... و مدحه على كل حركة أو خطوة يقوم بها ...و شجعيه على الدوام .

مراحل تدريب الطفل على المشي :

تدريب الطفل في عمر : 4- 7 أشهر

العبي معه بالكرة على الأرض ، ضعيه بوضعية الجلوس بين رجليك ، و ساعديه ليدحرج الكرة بعيدا عنه تارة ، وباتجاهه تارة أخرى .... أحضري عددا من الوسادات وساعديه ليكدسها فوق بعضها .... هذه التمارين تساعد تقوية عضلاته الضعيفة .

تدريب الطفل على الجلوس في عمر 6 إلى 8 أشهر:

عندما يستطيع الطفل أن يجلس بمفرده و هذا عادةً بعمر 6 أشهر ، من دون أية مساعدة من الأهل ، ومن دون استخدام وسادة ، عندها يكون قد دخل أولى مراحل القدرة على التحرك . جلوس طفلك وحده سيساعده على تقوية عضلاته التي سيستخدمها لاحقا ، عندما يتعلم كيفية الوقوف .

تدريب الطفل على الحبو و الزحف : في عمر 9 إلى 10 أشهر :

أهم ما يجب على الطفل الصغير أن يتدرب على فعله أثناء مرحلة الحبو هو تحريك ذراعيه وساقيه معا في آن واحد ،  حتى وإن كان يحبو على بطنه فقط فسيحتاج الطفل إلى هذه المهارة عندما يحين أوان المشي , و قومي عندها  بتنمية هذه المهارة لديه عن طريق تشجيعه على الحبو و الزحف  من طرف الغرفة إلى طرفها الآخر  ... أثني عليه و صفقي له عندما ينجز ذلك في كل مرة. ثم  ساعدي طفلك كي يقف على ساقيه ، ثم علميه كيف يثني ركبتيه حتى يعود إلى وضعية الجلوس ... سيتعلم عندها كيفية التخفيف من حدة السقطات التي سيتعرض لهل عند البدء بخطواته الأولى

تدريب الطفل على رفع الجسم نحو الأعلى و محاولة الوقوف لوحده :

عندما يصبح الطفل أقوى ، وأكثر فضولاً ، سيحاول عندها أن يتكئ على الأثاث الموجود حوله ، أو قد يطلب دعم أهله كي يرفع جسمه نحو الأعلى ويقف ... عندها يمكنك أن تساعديه على التوازن ، ويمكنك أن تهيئيه لوضعية الوقوف ..

تدريب الطفل على المشي بمساعدة الأهل :

عندما يبدأ طفلك برفع نفسه نحو الأعلى ، ومن ثم التوازن بمساعدة يديك ، ساعديه كي يخطو بضع خطوات "ينقل ساقيه " ...و سيكسبه ذلك ثقة بالنفس ، ودافعا ليتجرأ أكثر ويخطو خطواته التالية بمفرده ومن دون مساعدتك .

طفلي يمشي مستنداً على الجدران والأثاث !  

هذا أمر جيد و مؤشر قرب المشي الحر , و يعتمد الطفل في هذه المرحلة على جدران المنزل وأثاثه كي ينتقل من مكان إلى آخر ... يعرف هذا النمط من حركة الطفل بـ  " التجول" ... و تأكدي في هذه المرحلة من معايير السلامة في منزلك ، فقد أصبح طفلك أكثر قدرة على الحركة ، ومن السهل جدا أن يؤذي نفسه .. فهو ما يزال لا يعرف ولا يدرك ما الذي يمكن أن يشكل خطرا عليه ... فيجب إزالة الزوايا الحداة من المنزل كزوايا الطاولات أو تغطيتها بغطاء واقي خاص , و قفل أبواب الأفران و إبعاد كل ما خطر عن حواف الطاولات....شجعي طفلك أن يستغني عن الجدران والأثاث ، و من ثم أن يمشي بمفرده من دون مساعدة ...و عززي ثقته بنفسه باستخدامك تعابير الثناء والمديح بعد كل خطوة يخطوها ... احرصي دوما على إحاطته بالوسادات كي لا يتعرض للأذى في حال وقوعه .

وقوف الطفل لوحده من دون مساعدة :

يعتبر التوازن مفتاح القدرة على المشي .. فعندما يجد الطفل نفسه قادرا على الوقوف والتوازن لبضع دقائق سرعان ما يتجرأ لاتخاذ خطوة نحو الأمام ، أو حتى نحو الخلف و هنا عليك تشجيعه....:  العبي معه لعبة التوازن اجلسي مع طفلك على الأرض وساعديه ليقف بمفرده ، ثم عدي معه كم يستطيع أن يبقى واقفا ... " صفقي " له بعد كل محاولة ناجحة و حتى غير ناجحة ! .

طفلي يخطو الخطوات الأولى !!

تعتبر خطوات طفلك الأولى لحظات لا تنسى بالنسبة للوالدين و للطفل نفسه ... لذلك لا تترددي ، وبمشاركة الأسرة ، بالاحتفال بها و تصويرها , إن ثقة طفلك بنفسه تشكل المحرض الأساسي لمشيه : .... اجلسي على الأرض مقابل طفلك ... اهتفي له كي يمشي باتجاهك ....امسكي يده في البداية كي تكسبيه الإحساس بالأمان ، وعندما تشعرين أنه متوازن ، اسحبي يدك بهدوء واتركيه يمشي بمفرده ...إذا كنت تحملين طفلك وتريدين إنزاله إلى الأرض ،ضعيه في وضعة المشي بدلا عن وضعية الجلوس .

طفلي يمشي لوحده بمهارة لأول مرة !!

يتعثر الطفل عدة مرات ، وسيسقط كثيرا قبل أن ينطلق - واثقا من نفسه- مشيا على قدميه !... و تذكري أن مهمتك لم تنهي بعد !.. استمري بالتشجيع .. حثيه وشجعيه  على اكتشاف محيطه وما يجول حوله ... و لا تؤنبيه أو تصرخي في وجهه إذا حاول الإمساك بإحدى مزهرياتك ، أو شد غطاء الطاولة ليسقط ....كل ما عليها ، فقد بذل الجهد الكبير ليقوم بذلك !.. حاولي أن توفري له بيئة سليمة من حوله قدر الإمكان ... و تذكري أن هوايته المفضلة الآن ، وقد بدأ يمشي ، هي الاستكشاف  و سيكشف أسرار جميع علب غرفة نومك !

هل تعتبر الكريجة أو المشاية ضرورية في تدريب الطفل على المشي ؟

لا , و لا تشجع الأكاديمية الأمريكية لأطباء الأطفال " AAP " على استخدامها ، و قد يؤخر استخدام الطفل للمشاية من عملية و قدرة الطفل على المشي ، كما أن استخدامها يعرضه لخطر كبير ...فقد أثبتت الإحصائيات أن آلاف الأطفال يذهبون إلى المستشفى سنويا نتيجة استخدامهم و سقوطهم من عليها أو بسببها , و في كندا ، فقد طبق قانون منع بيع الكريجات و قد يطبق هذا القانون في الولايات المتحدة الأمريكية ........الدكتور رضوان غزالMD, FAAP  -  آخر تحديث 25/4/2010