العالـــم والعرب والتوحد

مساحة لتبادل الآراء و الخبرات بين أمهات و آباء الأطفال المصابين بالتوحد
قوانين المنتدى
إن هذا المنتدى هو مساحة للنقاش و تبادل الآراء و الخبرات حول صحة الطفل و المراهقين بين الأمهات و الآباء , وهو لا يقدم التشخيص أو العلاج و المعلومات الواردة فيه هي لغرض التثقيف الصحي فقط , و جميع المعلومات الواردة لا تغني عن مراجعة و استشارة طبيب طفلك الخاص , أيضاً فإن هذا المنتدى لا يقدم الإستشارات الطبية وهناك قسم خاص بالإستشارات في الموقع و لإرسال استشارتك الطبية بشكل مجاني في قسم الإستشارات الطبية اضغط هنا
صورة العضو الرمزية
أم رانية
عضو مميز
مشاركات: 156
اشترك في: 09 فبراير 2012, 17:20

العالـــم والعرب والتوحد

مشاركة غير مقروءة بواسطة أم رانية » 04 إبريل 2012, 15:59

بسم الله الرحمن الرحيم


السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته


العالـــم والعرب والتوحد


رابط المقالة
http://alaqeq.net/articles.php?action=show&id=307

العقيق


شغلت حالة "التوحد" وتفسيراتها الأطباء منذ ما يقارب المائة عام وشهد "التوحد" تغيرات جذرية خلال السنوات الأخيرة . ويبدو أن أول من أستعمل تلك العبارة الطبيب النفسي السويسري يوجين بلولر ( ( Eugen Bleuler عام 1911 مستنبطا من التعبير اليوناني ( ( Autism أي ذاتي .
وقد أعتمد يوجين تعبير " ألانطواء إلى الداخل" running inward والانطواء الذاتي على المرضى الإنفصاميين البالغين وسميت فيما بعد ( dementia praeox ) .
العالم والتوحد والعرب



والتوحد عرف قبل 1943م بأنه مرحلة انتقالية " لانفصام الشخصية اللاحق " واعتبر توحد الأطفال حينها صنف من انفصام الشخصية الطفولي أو حالة اضطراب في التفكير . أما في العام 1943 عرف العالم ألأميركي ليو كانر Leo) Kanner ) التوحد الطفولي (Infantile Autism ) وسرد مواصفاته العادية التي من شأنها تميزه عن الإنفصام .


وفي الوقت المعاصر يعتبر الخبراء أن التوحد أشبه ما يكون إلى مجموعة متنوعة من الاضطرابات السلوكية , والتي يتم تشخيصها عادة عن طريق معايير فردية . مما يوجب على الأطباء التعرف على مواصفات عامة تكون مشتركة لتشخيص التوحد و المزايا التي يمكن استثمارها للتفريق بين التوحد و ما يشابهه من حالات. إن هذا الإضطراب يجد صدى بعيد المدى ينتشر حول العالم ، ولكنه يرتد على شواطئ المغرب العربي دون أن ينفذ لينتشر في جميع أنحاء العالم الإسلامي والوطن العربي بالذات . لماذا ؟ ، فهناك إهتمام لهذه الفئة المصابه بهذا الاضطراب ولكن ليست بالشكل المطلوب .
في مدينة حائل في 4 / 4 / 1433هـ ، تم أفتتاح وحدة العلاج متعدد الحواس للأطفال ذوي الإعاقة ، وقد كان هذا العمل ( حائل سنوزلين يونيت ) هي أول وحدة علاج متعدد الحواس للأطفال ذوي الاعاقة يتم تسجيلها في الوطن العربي لدى المنظمة الدولية للسنوزلين ( ISNA ) .وهذا جميل بل جميل جداً ، ولكن هل تعلمون أن هذه الطريقة من العلاج بدأت في هولندا عام 1978م ، لماذا تأخرت كل هذا التأخير حتى وصلت إلينا ؟ .
إن الأطفال الذين يعانون من هذا الاضطراب فئة غالية علينا جميعاً ومن حقهم علينا تسخير كل إمكانياتنا لخدمتهم وتناول قضاياهم بالبحث والنقاش واشراكهم في كل هذا بتقديم المفيد والجديد والممتع لهم . فلا بد أن تلتفت وزارة التربية والتعليم ، والمجتمع والعاملين في هذا المجال إلى دعم هذه الفئة بكل ما يستطيعون وبكل جديد من تأليف الكتب ، ومد الباحثين فيه بكل ما يحتاجون إليه ، ومساعدتهم على إستقطاب كل جديد ومفيد من الخارج ، لكي يعود على الأطفال بالفائدة .
بالله عليكم إلسنا متخلفين عن دول العالم في ذلك ؟
أنا لا أريد جواباً بل أريد العلاج ... والسلام .
صورة
صورة


صورة العضو الرمزية
Dr.Radwan
المدير العام
مشاركات: 1078
اشترك في: 04 إبريل 2009, 03:56
مكان: سوريا, دمشق, شارع مرشد خاطر
اتصال:

العالـــم والعرب والتوحد

مشاركة غير مقروءة بواسطة Dr.Radwan » 17 إبريل 2012, 22:39

بار كالله فيك اخت ام رانية
Children are different........We are different
أضف رد جديد