عقاب الطفل

يهتم بأساليب حماية وسلامة الأطفال
قوانين المنتدى
إن هذا المنتدى هو مساحة للنقاش و تبادل الآراء و الخبرات حول صحة الطفل و المراهقين بين الأمهات و الآباء , وهو لا يقدم التشخيص أو العلاج و المعلومات الواردة فيه هي لغرض التثقيف الصحي فقط , و جميع المعلومات الواردة لا تغني عن مراجعة و استشارة طبيب طفلك الخاص , أيضاً فإن هذا المنتدى لا يقدم الإستشارات الطبية وهناك قسم خاص بالإستشارات في الموقع و لإرسال استشارتك الطبية بشكل مجاني في قسم الإستشارات الطبية اضغط هنا
صورة العضو الرمزية
Dr.Radwan
المدير العام
مشاركات: 1082
اشترك في: 04 إبريل 2009, 03:56
مكان: سوريا, دمشق, شارع مرشد خاطر
اتصال:

عقاب الطفل

مشاركة غير مقروءة بواسطة Dr.Radwan » 07 يونيو 2011, 22:01

عقاب الطفل
فن العقاب للاطفال من سن 2الى12سنة بدون عنف

إهداء لكل أم تحب طفلها

فن العقاب...
هو الوسائل التربوية البديلة عن العقاب الجسدي للأطفال

إن التربية بالعقوبة أمر طبيعي بالنسبة للبشر عامة والطفل خاصة، فلا ينبغي أن نستنكر من باب التظاهر بالعطف على الطفل ولا من باب التظاهر بالعلم،

فالتجربة العلمية ذاتها تقول:

(إن الأجيال التي نشأت في ظل تحريم العقوبة ونبذ استخدامها أجيال مائعة لا تصلح لجديات الحياة ومهامها والتجربة أولى بالإتباع من النظريات اللامعة ).

والعطف الحقيقي على الطفولة هو الذي يرعى صالحها في مستقبلها لا الذي يدمر كيانها ويفسد مستقبلها.

لنفرض أن طفلا رمى ورقة على الأرض. لا نقول إن هذا الطفل لم يخطئ ولم يحرم لا بل ننظر إليه ونوجهه قائلين: المسلم يا بني نظيف، أو هكذا تفعل المسلمة النظيفة.. فيخجل الصغير.

وإنْ رفع الورقة عن الأرض يشجع ويقال له: بارك الله فيك.. أنت مسلم نظيف.

يحتاج المربون وسائل بديلة عن الضرب كعقاب عند ارتكاب الأخطاء ولتقويم سلوكهم فما هي أساليب العقاب التي يستخدمونها بعيدا عن الضرب.

أساليب العقاب التي يستخدمونها بعيدا عن الضرب :

النظرة الحادة والهمهمة: (في السنة الأولى أو الثانية من عمرة)

يعتقد أبو فراس أن نظراته الحادة كفيلة أن تردع أطفاله عن الخطأ وفي بعض الأحيان يضطر للهمهمة والزمجرة كإشارة منه إلى زيادة غضبه

ويؤكد أبو فراس أن على الآباء والأمهات مراعاة أخطاء أبنائهم وأن يكون العقاب بحجم الخطأ فلا يعقل أن يكون عقاب الابن الذي تكاسل عن غسل يديه بعد الطعام مثل عقاب من سب جيرانه وشتمهم، فعلى الآباء أن يتدرجوا في ردود فعلهم وفق مستوى أخطاء أبنائهم.


الحرمان من الأشياء المحببة إليه: ( في السنة الثالثة )

يلجأ الكثير من الآباء والأمهات إلى عقوبتهم بحرمانهم من الأشياء المحببة إليهم فيقول الأستاذ خالد حجاجرة إن ابنته في الصف الثالث تشعر بضيق شديد عند حرمانها من الذهاب إلى بيت جدها وعليه اغتنم هذه الوسيلة كثيرا لتأديبها،

وتؤكد المعلمة سامية مراد - مركزة فرع الطفولة المبكرة في مدرسة خديجة بنت خويلد - أن حرمان الطفل من شيء يحبه أو لعبة يلعبها أو سلوك مشابه يردعه عن التصرف الخاطئ الذي قام به الابن حسب تفسير الأهل
فرغبة الأهل أن يتعلم ابنهم أن هذا التصرف خاطئ أو مضر لمن حوله.

لكن الحرمان يجب أن يكون لفترة محدودة فقط لساعة أو ليوم والعقاب يجب أن يتم بعد تكرار الخطأ عدة مرات والتوجيه له عدة مرات أيضا،
فالحرمان الطويل يجلب الضرر النفسي للطفل.

مثال على الحرمان :

الحرمان من مصروف أو نزهة، أو أي شيء يحبه الطفل كالدراجة، أو الأتاري، أو التليفزيون.

أن يترك يتحمل نتائج عمله بعد تنبيهه مسبقاً

مثل:

مشكلة التأخر في الاستيقاظ من النوم، ينبه مسبقاً ثم يترك يتحمل العقوبة في المدرسة

الحبس المؤقت والإهمال: (من سنتين حتى 12 سنة)

يعتقد الأخصائي النفسي أيمن محمد عال أن هذا النوع من العقاب مفيد جدا رغم أن الكثيرين لا يستعملونه ويمكن تنفيذه من جيل سنتين فحينما يخطئ الطفل نفعل الآتي:

تطلب من الطفل أن ينتقل إلى زاوية العقاب حيث يجلس على كرسي محدد في جانب الغرفة أو أن يقف في ركن من الغرفة.

يتم إهماله لفترة محدودة من الوقت وتوضع ساعة منبهة مضبوطة على مدة انتهاء العقوبة وهي من خمس دقائق إلى عشر دقائق كافية إن شاء الله،

يطلب من الطفل التنفيذ فوراً بهدوء وحزم، وإذا رفض يأخذ بيده إلى هناك مع بيان السبب لهذه العقوبة باختصار، ولا يتحدث مع الطفل أثناءها أو ينظر إليه.

وتأخذ أشكال الإهمال صورا أقسى حينما يدخل الأب أو الأم فيسلمون ولا يخصون ذلك الابن بتحية خاصة أو لا يسألون عن برامجه في ذلك اليوم أو مدح غيره من أبناء جيله أمامه

(على أن لا يكون ذلك إلا للعقاب عند الأخطاء الكبيرة وينصح عدم الإكثار من هذا الأسلوب إلا للحاجة الملحة.)

وإذا انتهت العقوبة اطلب من طفلك المعاقب أن يشرح لك أسباب العقوبة حتى تتأكد من فهمه لسبب العقوبة.

إذا كرر الهرب من مكان العقوبة يتحمل عندها الحجز في غرفة تغلق عليه مع مراعاة أن الحجز في غرفة لا يستخدم إلا بقدر الضرورة الملحة ولمدة محدودة،

والأصل الحجز في زاوية أو على كرسي في غرفة مفتوحة.

مدح غيره أمامه :

بشرط أن يكون للعقاب فقط ، وليس في كل الأحوال، كما ينبغي عدم الإكثار من هذا الأسلوب في العقاب لما في تكراره من أثر سيئ على نفس الطفل.

الهجر والخصام :

على ألا يزيد على ثلاثة أيام، وأن يرجع عنه مباشرة عندما يعترف الطفل بخطئه.

التهديد :

بعد أن تستنفد كل الوسائل التربوية الأخرى تضطر تخويف أبنائك وتهديدهم بالضرب وإذا أصر البعض على الخطأ الشديد ولم يأبهوا بتهديدك تضطر أخيرا لتنفيذ تهديداتك بالضرب غير المؤذي ولا المبرح.

شد الأذن :

وقد فعله النبي (صلى الله عليه وسلم)) كما أخرجه ابن السني، فعن عبد الله بن بسر المازني الصحابي (رضي الله عنه) قال: «بعثتني أمي إلى رسول الله (صلى الله عليه وسلم) بقطف من عنب، فأكلت منه قبل أن أبلغه إياه، فلما جئت أخذ بأذني وقال: يا غدر.

آخر العلاج
الضرب: (لا يضرب الطفل قبل سن العاشرة)

الضرب آخر الوسائل وليس أولها وللضرب شروط وآداب ولا يكون إلا في الأمور الكبيرة كترك الصلاة ولكن يجب إن يسبقه الخطوات التأديبية السابقة
وفي مشاركة د. أحمد قعدان المحاضر في أكاديمية القاسمي ما يغنينا في هذا الجانب:

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: 'مروا أولادكم بالصلاة وهم أبناء سبع، واضربوهم عليها وهم أبناء عشر'. (رواه أبو داود وحسنه).

عن انس - رضي الله عنه- قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: 'مروهم بالصلاة لسبع سنين، واضربوهم عليها لثلاث عشرة'.(رواه الدار قطني).

أقصى الضرب للتأديب ثلاثة وللقصاص عشرة: عن أبي هريرة - رضي الله عنه- قال: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول:' لا يجلد فوق عشر جلدات إلا في حد من حدود'.(أخرجه البخاري).

كان عمر بن عبد العزيز - رحمه الله تعالى- يكتب إلى الأمصار: لا يقرن المعلم فوق ثلاث، فإنها مخافة للغلام.

عن الضحاك قال:
ما ضرب المعلم غلاما فوق ثلاث فهو قصاص.

وهناك شروط للضرب لابد أن تراعى :

الضرب للتأديب كالملح للطعام
(أي القليل يكفى والكثير يفسد).

لا تضرب بعد وعدك بعدم الضرب لئلا يفقد الثقة فيك.
مراعاة حالة الطفل المخطئ وسبب الخطأ.
لا يضرب الطفل على أمر صعب التحقيق.
يعطى الفرصة إذا كان الخطأ للمرة الأولى.
لا يضرب أمام من يحب.
الامتناع عن الضرب فورًا إن أصر الطفل
على خطئه ولم ينفع الضرب.
عدم الضرب أثناء الغضب الشديد
وعدم الانفعال أثناء الضرب.
نسيان الذنب بعد الضرب وعدم تذكير الطفل به.
لا تأمر الطفل بعدم البكاء أثناء الضرب.
لا ترغم الطفل على الاعتذار بعد الضرب وقبل أن يهدأ،
لأن ذلك فيه إذلال ومهانة،
وأشعره أنك عاقبته لمصلحته،
وابتسم في وجهه، وحاول أن تنسيه الضرب.

علموهم ثم عاقبوهم بالتى هى احسن

منقول للأمانة...
Children are different........We are different


متمنية الجنة
عضو نشيط
مشاركات: 80
اشترك في: 19 فبراير 2011, 10:01
اتصال:

عقاب الطفل

مشاركة غير مقروءة بواسطة متمنية الجنة » 12 يونيو 2011, 17:52

جزاك الله كل خير
اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك
bayan kh
عضو مميز
مشاركات: 128
اشترك في: 07 إبريل 2011, 13:11

عقاب الطفل

مشاركة غير مقروءة بواسطة bayan kh » 21 يونيو 2011, 21:37

الموضوع مفيد ومهم جدا ، لكن المشكلة هي تطبيقها فكثيرا ما يسبقنا الغضب الشديد فنضرب الطفل ثم نشعر بعدها بالأسف لفعل ذلك ، لقد بقيت أكثر من 3أشهر لم أضرب ابني ولكن الآن أنا أضربه وذلك بسبب التنظيف فهو الآن عمره سنتان و7 أشهر ولا يقبل أبدا الذهاب إلى التواليت ولا يظهر أي ضيق من الحفاض ،مع العلم بأنني جئت له بنوعين من النونو ، ووعي طفلي جيد جدا بين أقرانه وهو في كثير من الأحيان متأني جدا ........... أرجو ا أن تفيدوني.
إنه من يتق ويصبر فإن الله لا يضيع أجر المحسنين
صورة العضو الرمزية
Dr.Radwan
المدير العام
مشاركات: 1082
اشترك في: 04 إبريل 2009, 03:56
مكان: سوريا, دمشق, شارع مرشد خاطر
اتصال:

عقاب الطفل

مشاركة غير مقروءة بواسطة Dr.Radwan » 21 يونيو 2011, 22:36

لا يجوز ضرب الطفل لأن ذلك يحطم شخصيته و يجعله عدواني و لا يأتي بنتيجة
Children are different........We are different
aml
عضو مسجل
مشاركات: 5
اشترك في: 17 أكتوبر 2011, 18:46

عقاب الطفل

مشاركة غير مقروءة بواسطة aml » 17 أكتوبر 2011, 19:02

ابني عمره سنه ولاحظت اني اذا ضربته يرجع يضربني فحاولت اني امسك نفسي
جدا شكرا على المعلومات المفيده
ضمير الأمة
عضو مسجل
مشاركات: 3
اشترك في: 28 سبتمبر 2011, 14:30

عقاب الطفل

مشاركة غير مقروءة بواسطة ضمير الأمة » 22 أكتوبر 2011, 23:38

عندما ارفض تنفيذ اى طلب لاابنى ذو الخمسة اعوام يثور ويغضب مع العلم انه الاوسط بين اخوته ويتشاحن مع اخيه الاكبر دائما وعندما يفعل احد منهما او كلاهما شيئا خاطئا ولكن درجة الخطأ تستحق العقاب اخرجهما على باب الشقة واغلق لمدة خمس دقائق ثم ادخلهما ولكن عندما اطلب منهم فعل شيء ولا ينفذا اعد من واحد حتى خمسة ثم ابدا فى العقاب اما بالحرمان من الشيء او اخذ شيء يحبه لفترة ولكن هذا يكون فى الاخطاء البسيطة وكذلك فى تجاهله او خصامه وعدم الكلام معه لفترة فماذا افعل لجعله لا يثور هكذا
صورة العضو الرمزية
همسات الجنة
عضو مشارك
مشاركات: 46
اشترك في: 15 أكتوبر 2011, 18:01
مكان: الامارات

عقاب الطفل

مشاركة غير مقروءة بواسطة همسات الجنة » 28 أكتوبر 2011, 03:01

صورة


اما الاخت bayan kh فانا طفلى فى عمر ابنك حفظهما الله
المشكله ان الاطفال فى السن ده بيبقى عنيد حولى معاه بلمسيسه يعنى انت داءما بعد كل اكله او من وقت للتانى خديه على التوالت واستعملى نظام التحفيز يعنى قوليله اعمل فى التوالت عشان نغير هدومنا ونخرج
او هجبلك لعبة وفالفعل تنفذى الى هتوعيده بيه عشان يصدقك مرة مع مرة هو هيطلب يروح التوالت وانتى ديما فى البيت انزعى الحفاضة منه عشان يتوعد وربنا معاكى ومعان
اصورة
اللهم انى اسالك العفو والمغفرة
المرفقات
b05711120348.jpg
b05711120348.jpg (11.86 KiB) تمت المشاهدة 37644 مرةً
صورةهمسات الجنةصورة
صورة العضو الرمزية
Dr.Radwan
المدير العام
مشاركات: 1082
اشترك في: 04 إبريل 2009, 03:56
مكان: سوريا, دمشق, شارع مرشد خاطر
اتصال:

عقاب الطفل

مشاركة غير مقروءة بواسطة Dr.Radwan » 28 أكتوبر 2011, 20:12

كل الشكر للاخت همسات على الملاحظات القيمة
Children are different........We are different
ام زاهيه
عضو مسجل
مشاركات: 24
اشترك في: 13 ديسمبر 2011, 20:21

عقاب الطفل

مشاركة غير مقروءة بواسطة ام زاهيه » 14 ديسمبر 2011, 16:29

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الحمدلله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أجمعين

شـكــ وبارك الله فيك ـــرا لك ..... لك مني أجمل تحية .
أم عماد كرم
عضو مشارك
مشاركات: 59
اشترك في: 17 يوليو 2009, 19:28

عقاب الطفل

مشاركة غير مقروءة بواسطة أم عماد كرم » 06 يناير 2012, 20:06

ابني عمره 33 شهرا محببا عند الآخرين و يحب اللعب مع الأطفال و يعطي لعبه لمن كان يلعب معه و يشاركهم الأكل المهم هو كريم جدا مع الآخرين كبار أم صغار و لكـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــن حوالي 25 يوما سمع شتايم من أطفال الآخرين و أصبح يشتم مثلهم عند الغضب فماذا أفعل حاولت معه طريقة الحبس و أخذ الأشياء منه و الضرب على قفاه و لكن لم أرى نتيجة بعد علما أني أسكن مع العائلة الكبيرة و لا أستطيع منعه من اللعب معهم و كم من مرة حذرتهم من هذه الألفاظ و لم أذهب إلى بيت والدي خوفا إحراجي عند سماعهم له علما أن عائلتي متشددة مع هذه الأشياء و مع إختلاف الطبائع بين العائلتين فأنا أمازغية و عائلة زوجي عربية أي من بلدتين مختلفتين فهناك مفردات عند عائلة زوجي أي في البلدة التي عاشوا فيها هي عادية و لكن غير مقبولة أو لها معنى آخر عند عائلتي و حتى أنا لم أستوعب تلك المفردات في أول الأمر و لكن قالو لي أنهم يستعملونها عادي و ذهبت إلى منطقتهم و سمعت أهل تلك المنطقة يستعملونها بمعنى آخر المهم أنا محتارة جدا و مستحية من و الدي إخوتي لو سمعوه فهم كبار علي و حازمين كثيرا
فما الحل أرجوك و الله عندما أستيقظ في الليل لا أعود للنوم بسبب التفكير على الحل
أضف رد جديد