أرق الطفل و المراهق و قلة نومه insomnia

 

ما هو المقصود بأرق الطفل و المراهق قبل و خلال النوم ؟

يقصد بذلك عدم قدرة الطفل على الخلود الى النوم أو بدء النوم بعد حلو ل وقت النوم و الاستلقاء بالسرير لمدة 30 دقيقة , و يقصد بالأرق أو بالقلق أيضاً عدم قدرة الطفل و المراهق على الحفاظ على نوم طبيعي متواصل أو الاستيقاظ مبكراً في الصبح دون سبب , و هي حالة منتشرة خاصة عند الاطفال ما قبل الـ 5 سنوات من العمر , و في فترة المراهقة.

ما هي أسباب الأرق و عدم القدرة على النوم الطبيعي ؟

هناك ثلاثة أسباب رئيسية لقلق الطفل : أسباب متعلقة بالحياة اليومية , أسباب عضوية جسدية و أسباب نفسية .

الأسباب المتعلقة بعادات الحياة اليومية : و هي تختلف من طفلٍ لآخر و من عائلةٍ لأخرى و يمكن أن تكون واحد أو أكثر من العادات السيئة التالية خصوصاً عند ممارستها ما قبل النوم :

  1. وجود كلا أو أحد الوالدين مع الطفل في غرفة نومه هو أهم هذه الأسباب

  2. اللعب بانفعال و كثرة الحركة

  3. التعلق الشديد بالبيبرونة و زجاجة الإرضاع عند الرضع

  4. مشاهدة التلفزيون و الكومبيوتر و البلاي ستيشن و الانترنت قبل النوم مباشرة خاصة البرامج المثيرة و المرعبة

  5. إصرار الطفل على النوم مع الوالدين في نفس السرير

  6. استخدام المراهقين للهاتف الجوال بكثرة و خصوصاً قبل النوم

  7. تناول الطفل و المراهق للمشروبات الحاوية على الكافئيين في المساء و الليل : القهوة - الشاي - المتـَة...

  8. تدخين المراهق للسجائر قبل النوم

الأسباب العضوية : بسبب وجود مرض في جسم الطفل و هي تختلف من حيث شيوعها حسب عمر الطفل , و أهم هذه الأسباب :

الأسباب النفسية : لأسباب عديدة , و هنا تكشف قصة الطفل وجود خلافات عائلية وحدوث شجار أمام الطفل أو في حالات الطلاق و بدء المراهقة و تغير اهتمامات المراهق و بعض حالات الإكتئاب عند المراهقين

ما هو تأثير الأرق و اضطراب و قلة النوم على الطفل و المراهق ؟

يمكن في حال استمرار الأرق و القلق عند الطفل و المراهق أن يسبب تأثيرات سلبية على حياة الطفل و أداءه المدرسي و الادراكي و تصرفاته , و كذلك على مزاجه و حالة الاستقلاب في الجسم و فيما يلي أهم تأثيرات اضطراب و قلة نوم الطفل المزمن لفترة طويلة :

 

  • التأثير على جسم الطفل و المراهق : قد يصاب الطفل بنقص النمو أو بالبدانة

 

  • التأثير على القلب : ارتفاع التوتر الشرياني و قصور القلب الأيمن

  • تراجع مستوى الطفل الدراسي و حتى الفشل في المدرسة و ضعف الذاكرة

  • حالة الطفل النفسية و العصبية  : إصابة الطفل و المراهق بالصداع و بالنعاس خلال النهار أو بفرط الحركة و العصبية و الخوف من المدرسة                                                             

  • ميل المراهقين لتعاطي الدخان و المخدرات و الكحول

  • حوادث السير : في حال قيادة المراهق للسيارة أو الدراجة

  • اضطراب علاقة الطفل و المراهق بالعائلة

هل هناك تحاليل أو صور يمكن أن تجرى للطفل و المراهق ؟

غالباً لا , و حالات قليلة فقط يجرى فيها مراقبة نوم الطفل  بجهاز خاص مثل الشك بنوب توقف التنفس ...

ما هو العلاج ؟

العلاج هو بالتخلص من العادات السيئة و بمعرفة سبب الأرق و التوتر و إزالته و كشف المرض المسبب للقلق و علاجه , و من الخطأ اللجوء للأدوية المنومة , و التي قد تسبب مشكلة الإدمان عليها و مشاكل أخرى , و في حال فشل الأهل في علاج المشكلة , فلابد من استشارة طبيب الاطفال أو طبيب متخصص في النوم.

الدكتور رضوان غزال -last update 11.10.2007

أنظر أيضاً : مشاكل النوم-اضطراب نوم الطفل و المراهق

 

سجل إعجابك بموقعنا على الفيسبوك :
 
شارك مع أصدقائك :
روابط مختارة :
الصفحة الرئيسية الموقع الجديد الإستشارات الطبية مكتبة الفيديو
مخططات النمو منتدى صحة الطفل تابعنا على الفيسبوك تابعنا على تويتر