التأتاة و تلعثم الكلام عند الأطفال والمراهقين - عدم طلاقة الكلام عند الطفل  

Stuttering - bumpy talking -dysfluency

 

 

ما هي التأتاة أو تلعثم الكلام  عند الأطفال و المراهقين ؟

التأتاة أو تلعثم الكلام عند الأطفال حسب منظمة الصحة العالمية هي اضطراب لا إرادي في نظم الكلام بحيث يكون هناك تكرار بعض أجزاء الكلمة قبل نطقها كاملةً ( كان يقول الطفل : تتتتتـ .... قبل نطق كلمة تفاحة ) خاصةً الأحرف الساكنة , أو تكرار بعض الكلمات أو العبارات , أو تطويل الكلمة عند لفظها , أو التوقف عند جزء معين من الكلمة و إصدار صوت ما في منتصف هذه الكلمة ( أأأأأ.....) , مع كون الطفل يعرف ما يقول و ما يريد ان يقول , و هي غالباً مرحلة تطورية طبيعية من مراحل اكتساب اللغة عند الطفل , و أكثر ما تظهر بين عمر سنتين و 5 سنوات , و هي تصيب حوالي 5 % من الأطفال , و أكثر الحالات تتحسن لوحدها بعمر 5 سنوات , و حالات قليلة تستمر فيها التأتأة لعمر أكثر من 5 سنوات..

ما هي أسباب التأتأة ؟

تبدأ التأتأة stuttering البدئية كتطور لا نموذجي خلال فترة تعلم الكلام عند الطفل ، وتبدأ تدريجيا بتكرار الأحرف الساكنة أولا ثم يتلو ذلك عادة تكرار الكلمات والعبارات، و التأتاة مرحلة طبيعية من تطور الكلام عند الطفل في عمر السنتين و تسمى هنا developmental dysfluency , و لا تعتبر حالة مرضية إلا إذا استمرت لما بعد عمر 5 سنوات و تسمى هنا pathologic dysfluency , و يعتقد أن هناك الكثير من العوامل التي تساهم في حدوث التأتأة و أهمها :

  1. الوراثة : ففي 60 % من الحالات يكون هناك أحد الأقارب مصاب بالتـأتأة أيضاً.

  2. وجود مشاكل أخرى في الكلام عند الطفل أو مشاكل تطورية.

  3. وجود اختلافات في مناطق معالجة اللغة في الدماغ عند المصابين بحالة التأتأة بحيث تتم المعالجة في أكثر من مكان في الدماغ و يكون هناك خللاً في رسائل الدماغ الموجهة نحو العضلات المسؤولة عن لفظ الأحرف.

ما هي العلامات الأولى لحدوث التأتاة عند الطفل ؟

تظهر أولى علامات التأتأة بعمر 18  إلى 24 شهراً , حيث يحاول الطفل بهذا العمر تأليف الجمل , و يشكل الطفل الذي يتأتأ مشكلة للأهل من حيث خوفهم و قلقهم عليه , و التأتاة مرحلة طبيعية من تطور الكلام عند الطفل في عمر السنتين , و لا تعتبر حالة مرضية إلا إذا استمرت لما بعد عمر 5 سنوات , حيث يحدث تكرار بعض أجزاء الكلمة قبل نطقها كاملةً ( كان يقول الطفل : تتتتتـ .... قبل نطق كلمة تفاحة ) خاصةً الأحرف الساكنة , أو تكرار بعض الكلمات أو العبارات , أو تطويل الكلمة عند لفظها , أو التوقف عند جزء معين من الكلمة و إصدار صوت ما في منتصف هذه الكلمة ( أأأأأ.....) و قد تستمر الحالة من أسابيع إلى أشهر قبل عمر 5 سنوات , و قد تغيب لتعود و تظهر من جديد , و في الحالات الشديدة و المرضية قد تترافق مع قيام الطفل بحركات في الوجه و الجسم كمحاولة منه للتصحيح , و في عمر المدرسة قد يصاب الطفل بالقلق و التوتر بسبب تعرضه للانتقاد و السخرية أحياناً.

ما هو مستقبل الطفل المصاب بالتاتأة ؟

يعاني حوالي 5% من الأطفال من التأتأة وعادة ما تتراجع معظم الحالات عفوياً بعمر 5 سنوات  , و من بين هؤلاء الذين لا يتحسنون قد يستمر حوالي 20% بالمعاناة من هذه الإعاقة حتى الكهولة, مع ميل المرض للتحسن لدى البنات بشكل أسرع من الصبيان. يمكن للطبيب مساعدة الوالدين على تقبل الأنماط البدئية لعسر طلاقة الكلام لدى الطفل، حيث يسهم إنقاص التركيز عليها بالتنبؤ بنتائج أفضل، كما يتوجب إشعار الطفل بأنه ناجح ويحرص على توفير الرعاية له بالسبل الممكنة، ويتم الرجوع إلى المعالج الكلامي الاختصاصي إذا استمر طراز الكلام على حاله، وتشمل المقاربات العلاجية تمارين ضبط التنفس واستخدام مسرع metronome  منمنم ينظم سرعة نظم الكلام.

ما تأثير التأتأة و تلعثم الكلام على الطفل و المراهق في حال عدم مساعدته على العلاج ؟

 وقد يحدث القلق وبعض الاستجابات السلوكية عند إدراك الطفل أو المراهق المصاب لعسر الطلاقة الذي يعاني منه، وعندما يترسخ الوضع تحدث حركات تكرارية و قسرية لمجموعات عضلية مختلفة خاصة في الوجه , و ذلك بشكل ثانوي في سياق محاولة الطفل إجبار الكلمات على الخروج وتحرير التوتر المركب داخلياً ,  فقد يصاب الطفل بالقلق و التوتر بسبب تعرضه للانتقاد و السخرية أحياناً.

ماذا عن الطفل الذي يتأتأ و يتلعثم في المدرسة ؟

من حسن الحظ أن أكثر حالات التأتأة تكون قد زالت مع دخول الطفل للمدرسة , و في حال استمرار التأتاة حتى دخول الطفل إلى المدرسة فمن المرجح أنه يدرك ذلك و قد تسبب له بعض المصاعب , و قد يلاحظ ذلك المدرس و الزملاء و قد يسبب له الإحراج , فيجب عندها التحدث مع طاقم التدريس , و يراعي وضع الطالب في الصف , و يقلل من المواقف المحرجة للطفل داخل الصف , حتى تيم البدء بمعالجة الطفل.

متى يجب اعتبار التأتأة حالة غير طبيعية و بالتالي متى تطلب المشورة الطبية ؟

يجب طلب المشورة الطبية في كل حالة تأتأة تستمر لما بعد عمر 5 سنوات , و تطلب أيضاً قبل هذا السن إذا كانت الحالة شديدة و تسوء و تجبر الطفل على استخدام حركات إضافية في الوجه خلال الكلام , و تطلب مشورة طبيب الأطفال الذي قد يطلب مشورة أخصائي التخاطب , و لابد من عرض الطفل على أخصائي الكلام والتخاطب في الحالات التالية :

  • عندما يصبح تكرار الكلمات و العبارات واضحاً عند الطفل

  • عندما تأخذ حالة الطفل بالسوء أكثر فأكثر

  • عندما يتلكأ الطفل في لفظ الكلمات

  • عندما يصبح الكلام مجهداً و عبءً على الطفل

  • عندما يتجنب الطفل المواقف التي تحتاج منه الكلام

  • عندما يقوم الطفل بحركات و تعابير غريبة في الوجه خلال الكلام

  • عند وجود مشاكل أخرى في كلام الطفل

ما هو علاج التأتأة عند الطفل ؟

لا داعي للعلاج عند الأطفال قبل عمر 5 سنوات , إلا إذا كانت الحالة شديدة وتسوء أكثر فأكثر و تترافق مع استخدام الطفل لحركات غريبة في الوجه أو الجسم , و في هذه الحالة و الحالات التي تستمر لما بعد عمر 5سنوات يجب طلب مشورة أخصائي معالجة النطق و الكلام ( speech-language therapist) الذي سيتولى العلاج , و الحالات الشديدة و الوراثية قد لا تزول و لكن تخف مع العلاج.

ما هو دور الأم والأب في تخيف التأتأة عند الطفل ؟

يكون دور العائلة الرئيسي هو توفير الجو المناسب للطفل لكسب المزيد من الثقة بنفسه , و ذلك من خلال النصائح التالية :

  1. لا تفرط في تصحيح الكلام الذي يتأتأ فيه الطفل أو عندما يتلعثم , و تقبل الأمر بروح مرحة

  2. قم باستغلال أوقات الطعام للحديث مع الطفل و لا تقم بمشاهدة التلفزيون أو الاستماع للراديو خلال ذلك

  3. لا تقوم بانتقاد الطفل , و لا تطلب منه البطء في الكلام , ....

  4. لا تطلب من الطفل القراءة بصوتٍ عالٍ عندما يكون مرتبكاً و غير مرتاحاً و لكن قم باللعب معه حتى يسترخي

  5. لا تطلب من الطفل إعادة الكلام من جديد

  6. لا تطلب من الطفل التفكير قبل النطق

  7. قم بتوفير جو من الهدوء في البيت

  8. تكلم بوضوح و ببطء مع طفلك المصاب بالتأتأة , و مع كل أفراد الأسرة

  9. قم بالنظر جيداً إلى طفلك خلال التحدث إليه

  10. اطلب من الطفل التحدث عن نفسه حتى ينتهي من الفكرة التي يريد , و أترك فاصل قصير بين السؤال و الآخر

الدكتور رضوان غزال MD , FAAP

last update 10.02.08

أنظر أيضاً :

مشاكل المدرسة - مشاكل التعلم

تأخر النطق عند الطفل- تأخر الكلام

 

الصفحة الرئيسية

المصادر  :  REFERENCES

  1. The International classification of diseases, 9th revision, clinical modification: ICD.9.CM. 9th rev. Ann Arbor, Mich.: Commission on Professional and Hospital Activities, 1978.
  2. Andrews G, Craig A, Feyer AM, Hoddinott S, Howie P, Neilson M. Stuttering: a review of research findings and theories circa 1982. J Speech Hear Disord 1983;48:226-46.
  3. Cooper EB. Etiology and treatment of stuttering. Ear Nose Throat J 1980;59:60-81.
  4. Debney SJ, Parry-Fielder BR. The child who stutters: theory and therapy in the 1980s. Aust Paediatr J 1988;24:273-4.
  5. Williams DE. Differential diagnosis of disorders of fluency. In: Darley FL, Spriestersbach DC, eds. Diagnostic methods in speech pathology. 2d ed. New York: Harper & Row, 1978:409-38.
  6. Hunt RG, Tip Kan Lin. Accuracy of judgments of personal attributes from speech. J Pers Soc Psychol 1967;6:451-3.
  7. Guitar BE. Stuttering and stammering. Pediatr Rev 1985;7:163-8.
  8. Van Riper C, Emerick L, eds. Speech correction: an introduction to speech pathology and audiology. 7th ed. Englewood Cliffs, N.J.: Prentice-Hall, 1984:268.
  9. Andrews G, Neilson M, Curlee R. Stuttering. JAMA 1988;260:1445.
  10. Van Riper C. The nature of stuttering. Englewood Cliffs, N.J.: Prentice-Hall, 1971:28.
  11. Leung AK, Robson WL. Stuttering. Clin Pediatr [Phila] 1990;29:498-502.
  12. Illingworth RS. The normal child: some problems of the early years and their treatment. New York: Churchill Livingstone, 1987:338.
  13. Rosenfield DB. Stuttering. Curr Probl Pediatr 1982;12(8):1-27.
  14. Brady JP. The pharmacology of stuttering: a critical review. Am J Psychiatry 1991;148:1309-16.
  15. Cooper EB, Cooper CS. Treating fluency disordered adolescents. J Commun Disord 1995;28:125-42.
  16. Blood GW. A behavioral-cognitive therapy program for adults who stutter: computers and counseling. J Commun Disord 1995;28:165-80.

سجل إعجابك بموقعنا على الفيسبوك :
 
شارك مع أصدقائك :
روابط مختارة :
الصفحة الرئيسية الموقع الجديد الإستشارات الطبية مكتبة الفيديو
مخططات النمو منتدى صحة الطفل تابعنا على الفيسبوك تابعنا على تويتر