أمراض نقص المناعة عند الأطفال

 

معلومات عامة:

يمكن للطفل السليم الطبيعي أن يصاب بستة إلى ثمانية نوبات من الرشح العادي أو التهابات الطرق التنفسية العلوية كل سنة إضافة إلى نوبة أو نوبتين من حالات الإسهال الحاد و الإقياء. و من ثم تمر هذه المرحلة بسلام تدريجياً.  و يلاحظ انخفاض واضح في تواتر ال إنتانات عند الأطفال ابتداءً من عمر ثلاث سنوات و ذلك مع نضج الجهاز المناعي للطفل. و رغم ذلك قد يصاب الطفل بعد عمر ثلاث سنوات و خاصة خلال سن المدرسة بعدة نوبات من الرشح العادي أو الإصابات الجلدية مثل القوباء أو التهاب الملتحمة و بنوبتين أو ثلاثة من التهابات الأمعاء. يكون لدى الأطفال ميل للإصابة بال إنتانات الجلدية في حال وجود خدوش جلدية تسهل دخول الجراثيم إلى الطبقات العميقة من الجلد.     

يلاحظ أن الجهاز المناعي للطفل يتدخل بشكل عابر في حالات الالتهابات الحادة العرضية البسيطة, و بالمقابل فإن الأطفال المصابين بأمراض مزمنة مثل الداء الليفي الكيسي cystic fibrosis أو الربو يكون لديهم نوب كثيرة من التهابات الطرق التنفسية, و كذلك الأمر عند الأطفال الخاضعين للعلاج الكيماوي من أجل أحد أنواع الأورام و هم بحاجة ليتناولوا العلاج الوقائي ضد الإنتان ريثما يوقف علاج الورم و يعود جهازهم المناعي للعمل بشكل طبيعي.

نسبة قليلة جداً من الأطفال يصابون بإنتانات متكررة بسبب نقص مناعتهم و مقاومتهم للأمراض, و يكون ذلك ناجماً عند البعض عن مرض عابر يؤثر على عمل جهاز المناعة عندهم  مثل ال إنتانات الفيروسية, و البعض الآخر  من الأطفال يصاب  بإنتانات متكررة نتيجة لخلل وراثي في جهاز المناعة بسبب غياب خلقي في أحد مكونات الجهاز المناعي عند هؤلاء الأطفال و بالتالي يفشل هؤلاء في تكوين المناعة المطلوبة تجاه الجراثيم أو الفيروسات التي تغزو الجسم.

نقص المناعة الو راثي عند الأطفال:

و هو عبارة عن مجموعة من الأمراض النادرة الحدوث و معضمها عبارة عن أمراض وراثية تنتقل من الأم إلى الأبناء الذكور و بعض الحالات تصيب الإناث أيضاً, ففي أحد أهم هذه الأمراض مثلاً يفشل الجهاز اللمفاوي لجسم الطفل في إنتاج الأجسام الضدية التي تقي الجسم من الانتانات و بالتالي تضعف مقاومة الجسم و تتكرر الالتهابات خاصة الجرثومية منها, و في مرض آخر يكون هناك نقص في عدد الخلايا اللمفاوية في جسم الطفل و الخلايا اللمفاوية هي كريات بيضاء وظيفتها القضاء على الجراثيم التي تغزو الجسم , و في أنواع أخرى يكون عدد هذه الخلايا طبيعياً و لكن هناك خلل في آلية عملها و هنا في هذا النوع تضعف مقامة جسم الطفل تجاه الأمراض الفطرية و الفيروسية و عصيات مرض السل و بعض الأطفال يكون ليديهم خلل مشترك من هذين النوعين من خلل المناعة.

في حالات معينة من نقص المناعة عند الطفل يستطيع الطفل بحلول مرحلة المراهقة أن يطور مستويات طبيعية من الخلايا المناعية أو من الأجسام الضدية و تقل عنده نسبة الالتهابات, و في حالات نقص الأجسام الضدية يفيد إعطاء الطفل هذه الأجسام من أشخاص أصحاء و تتحسن مناعته, و في بعض الحالات قد يحتاج الطفل للعلاج الطويل بالمضادات الحيوية و هذا يخفف من نكس الإنتان عنده, و في حالات نادرة جداً من نقص المناعة الشديد يكون الطفل معرضاً لجراثيم لا تسبب أي ضرر للأشخاص الأصحاء و قد يستفيد بعض هؤلاء من زرع نقي العظام و علاجات أخرى حديثة و في اشد حالات نقص المناعة يحتاج الطفل للعيش في حالة عزل تام في جو خال من الجراثيم تماماً.

متى يجب عليك مراجعة طبيب الأطفال خوفاً من وجود نقص في عمل جهاز المناعة عند طفلك؟

  1. إذا كان طفلك يصاب بارتفاع متكرر في درجة حرارته لأكثر من 39 درجة مئوية.

  2. إذا كان طفلك يصاب بدمامل متكررة في الجلد أو إنتانات جلدية أخرى

  3. إذا كان طفلك يصاب بألم بلعوم متكرر مع تقرحات قلاعية في الفم مع أو بدون سيلان انف و سعال

  4. إذا كان طفلك يصاب بثلاث نوب أو أكثر من التهاب الأذن الوسطى

تحذير :

عندما يصف لك طبيبك جرعة من الدواء لطفلك على شكل شراب سائل يجب أن تستخدم ملعقة ذات تدريجات محددة لتتأكد من أن طفلك يتلقى الجرعة المناسبة و لكامل مدة العلاج المحددة, حتى لو لاحظت أن الطفل قد تحسن قبل انتهاء مدة العلاج, لأن إيقاف العلاج المبكر قد يسرع من نشوء سلالات جرثومية مقاومة للمضادات الحيوية.

أسئلة و أجوبة تساعدك في تمييز نقص المناعة عن الحالات المرضية الأخرى عند طفلك:

الدكتور رضوان غزال

last modified 28.07.2007

روابط هامة :

 

الصفحة الرئيسية


سجل إعجابك بموقعنا على الفيسبوك :
 
شارك مع أصدقائك :
روابط مختارة :
الصفحة الرئيسية الموقع الجديد الإستشارات الطبية مكتبة الفيديو
مخططات النمو منتدى صحة الطفل تابعنا على الفيسبوك تابعنا على تويتر