الفطام

 

يلاحظ لدى معظم الرضع بعمر 6-12 شهراً حدوث نقص في حجم وتواتر الاعتماد على الإرضاع من الثدي بشكل تدريجي ، ويصبحون متعودين بشكل متزايد على الأطعمة الصلبة والسوائل المتناولة بالزجاج والكأس. ومع نقصان اعتمادهم على حليب الأم بنقص أيضاً إنتاج الحليب من الثديين تدريجياً ، مما يقلل من انزعاج الأم من احتقان الثدي وعند الشروع بالفطام يجب إعطاء الحليب البديل أو حليب البقر بالزجاج أو الكأس بدلاً من قسم من رضعة الثدي فقط ثم بدلاً من كل هذه الرضعة فيما بعد ، وبالتالي فخلال عدة أيام تستبدل إحدى الرضعات وبعدها رضعة أخرى هكذا حتى يفطم الطفل تماماً. قد يأخذ الرضيع أحياناً الكأس بسهولة كما يأخذ الزجاجة مما يحول دون المرور بالمرحلة الانتقالية المتوسطة بين الزجاجة والكأس يجب أن تتم هذه التغيرات تدريجياً بحيث تقدم للأم والرضيع تجربة سارة غير مشحونة بالانفعال والصراع. ويعد المدح وإظهار المحبة والمعانقة أموراً حيوية لنجاح الفطام.

عندما يكون إيقاف الرضاعة ضرورياً في عمر أبكر يمكن استخدام حامل متين للثدي مع أكياس ثلجية تطبق فوقه لعدة أيام لإنقاص إنتاج الحليب، كما يعد تخفيف وارد الأم من السوائل مفيداً أيضاً ، ويمكن لبعض الهرمونات مثل جرعات قليلة من الأستروجين ليوم أو يومين أن تساعد في إنقاص إنتاج الحليب عند إنهاء الإرضاع. و لمزيد من التفاصيل حول الفطام يرجى الضغط هنا

الدكتور رضوان غزال

update date 10/08/2007

مصدر  هذه المعلومات : الأكاديمية الأمريكية لطب الأطفال

أنظر أيضاً :

 

الصفحة الرئيسية


سجل إعجابك بموقعنا على الفيسبوك :
 
شارك مع أصدقائك :
روابط مختارة :
الصفحة الرئيسية الموقع الجديد الإستشارات الطبية مكتبة الفيديو
مخططات النمو منتدى صحة الطفل تابعنا على الفيسبوك تابعنا على تويتر