التأثيرات الجانبية للأدوية عند الخدج premature drugs

 

الدواء
 

الارتكاسات الممكنة

سلفيسوكسازول
 

يرقان نووي

كلورامفنيكول
 

الطفل الرمادي: صدمة، تثبيط نقي العظم

مماثلات الفيتامينات K
 

يرقان

نوفوبيوسن
 

يرقان

هيكساكلورفين
 

اعتلال دماغي

بنزيل الكحول

حماض ، وهط ، نزف داخل البطينات

فيتامين E الوريدي

حبن ، صدمة

المنظفات الفينولية

يرقان

بيكربونات الصوديوم

نزف داخل البطينات

أمفوترسين

قصور كلوي زرامي

ريزيربين

انسداد أنفي

أندوميتاسين

شح بول، نقص الصوديوم ، انثقاب معوي

تتراسيكلين

نقص نسج البناء

تولازولين

هبوط توتر، نزف معدي معوي

أملاح الكالسيوم

نخر تحت الجلد

الأمينونمليكوزيدات

صمم ، سمية كلوية

الجنتامايسين بطريق الفم

جراثيم مقاومة

البروستاغلاندينات

اختلاجات ، اسهال ، انقطاع نفس

فينوباربتيال

حالة يقظة ، نعاس

مورفين

هبوط توتر، أسربولي، السحب

بانكورنيوم/ فيكورنيوم

وذمة ، نقص حجم هبوط توتر ، تسرع قلب ، تقلصات ، نقص مقوية مديد

المطهرات اليودية

قصور الدرق

فنتانيل

اختلاجات ، صمل جدار الصدر ، السحب.

ديكساميتازون

نزف معدي معوي، فرط توتر ، خمج ، فرط سكر الدم

لازيكس

صمم ، نقص صوديوم ، نقص بوتاسيوم ، نقص كلور كلاس كلوي ، حصيات مرارية .

هيبارين

نزف، نزف داخل البطينات ، نقص صفيحات


عدم نضج استقلاب الدواء :

تكون التصفية الكلوية لأغلب المواد المطروحة في البول ناقصة عند الولدان ، ويكون هذا التناقص أشد عند الخدج . فقد يكون من الواجب تميديد الفواصل بين جرعات الأدوية التي تطرح بشكل رئيس بواسطة الكلية. على سبيل المثال: يمكن المحافظة على مستويات عالية من البنسلين والجنتاميسين والكاناتميسين بجرعات تعطى بفواصل 12ساعة.

إن الأدوية التي يتم نزع سميتها في الكبد أو تتطلب ربطاً كيماوياً قبل إطراحها الكلوي يجب أن تعطى بحذر وبجرعات أقل من العادي . وعندما يكون ممكناً فإنه يجب الحصول على المستويات الدموية للأدوية التي تحمل تأثيراً رسمياً كامناً ، خاصة عند وجود خلل بوظيفة الكبد أو الكلية .

ويجب أن تكون القرارات حول الصاد المختار والجرعة وطريق الإعطاء معتمدة على حالة كل طفل وذلك أفضل من الإعطاء الروتين بسبب المخاطر التالية:

أولاً : تطور إنتانات بعوامل ممرضة مقاومة للصادات.

ثانياً: تدمير أو تثبيط الجراثيم المعوية التي تقوم بصنع كميات هامة من الفيتامينات الأساسية ( مثل الفيتامين K والثيامين ) .

ثالثاً: التدخل المؤذي في العمليات الاستقلابية الهامة .

إن العديد من الأدوية السليمة بشكل واضح عند الكهول بناء على دراسات سمية قد تكون مؤذية للوليد، خاصة الولدان الخدج ، لقد أثبتت سمية الأوكسجين وعدد من الأدوية عند الولدان الخدج وبالجراعات والكميات غير المؤذية للولدان بتمام الحمل . ولذلك فإن تطبيق أي دواء وخاصة بجرعات كبيرة دون اختبارات دوائية عند الخدج يجب أن يتم بحذر وبعد الموازنة بين المخاطر والفوائد.

الدكتور رضوان غزال

last updated 11/08/2007

 

الصفحة الرئيسية


سجل إعجابك بموقعنا على الفيسبوك :
 
شارك مع أصدقائك :
روابط مختارة :
الصفحة الرئيسية الموقع الجديد الإستشارات الطبية مكتبة الفيديو
مخططات النمو منتدى صحة الطفل تابعنا على الفيسبوك تابعنا على تويتر