فطريات الفم عند الرضع



فطور الفم عند حديث الولادة

فطريات الفم عند الرضع

فطر الفم عند الاطفال

السلاق

الكانديدا في فم الطفل

oral candidiasis

Thrush

ما هي فطريات الفم عند حديثي الولادة و الرضع و الاطفال ؟

فطريات الفم عند حديثي الولادة و الرضع هي مرض شائع سببه النمو الزائد لفطور المبيضات البيض أو الكانديدا في جوف الفم , و يتظاهر ببقع بيضاء على داخل الخد و قد يكون خفيفاً أو شديداً , و تتحسن فطريات الفم عند الرضع بسرعة على العلاج بمضاد الفطور.

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

ما هي أسباب فطريات الفم عند حديثي الولادة و الرضع و الاطفال ؟

أسباب فطريات الفم عند حديثي الولادة و الرضع و الاطفال هي واحد أو أكثر مما يلي :

  1. إصابة الأم الحامل خلال الحمل بفطريات المهبل , و تنتقل العدوى للطفل حديث الولادة خلال الولادة الطبيعية و يصاب بعد أيام من الولادة بحالة فطر الفم أو السلاق.

  2. زيادة نمو فطور المبيضات البيض أو الكانديدا في جوف الفم عند حديث الولادة و الرضيع الطبيعي السليم , و توجد المبيضات البيض أو الكانديدا بشكل طبيعي في جوف الفم عند الطفل والإنسان دون أن تسبب أي مشاكل , و لكن في حال زيادة نموها تسبب السلاق أو فطور الفم.

  3. إعطاء الطفل حديث الولادة و الرضيع المضادات الحيوية القوية , حيث تقتل هذه المضادات الحيوية القوية الجراثيم المفيدة في الفم مما يسمح للفطور بالتكاثر

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

ما هي أعراض فطريات الفم عند الأطفال حديثي الولادة و الرضع ؟

الأعراض الرئيسية لمرض السلاق الفموي عند الاطفال والرضع هي :

  1. بقع أو آفات بيضاء تشبه الجبنة التي يمكن أن تظهر على لسان طفلك. ويمكن أن تظهر هذه الآفات على الخدين الداخليين و اللثة، و أحيانا على سقف الفم و حتى البلعوم.

  2. غالباً ما تصاب الأم بالعدوى مع ألم في حلمة الثدي و قد تتقرح

  3. قد تنتقل الفطور من الفم إلى الأمعاء ثم الشرج و يحدث إسهال و تسميط تحت الفوطة حول الشرج

  4. من النادر أن يكون هناك ألم عند الطفل ، و صعوبة في الرضاعة إلا في الحالات الشديدة جداً

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

ما هي المشاكل التي قد ترافق فطريات الفم عند الأطفال حديثي الولادة و الرضع ؟

لا توجد عادةً أي مشاكل مرافقة لمرض فطريات الفم عند الأطفال حديثي الولادة و الرضع , و فقط في الحالات الشديدة و غير المعالجة قد تحدث الصعوبات التالية :

  • صعوبة رضاعة الطفل

  • تسلخ منطقة الحفاض و إصابة الجلد بالفطريات

  • إسهال الطفل حديث الولادة و الرضيع

  • تشقق و ألم حلمة الثدي عند الأم

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

هل تشكل فطريات الفم عند الأطفال حديثي الولادة و الرضع أي خطر على الطفل ؟

لا , لا تشكل فطريات الفم عند الأطفال حديثي الولادة و الرضع أي خطر على الطفل الطبيعي الذي يتمتع بمناعة طبيعية , و تشفى الفطريات عند إعطاء مضاد الفطور .

و الخطر قد يكون موجوداً فقط عند الطفل أو الرضيع المصاب بضعف المناعة (و هذا نادر جداً ) , حيث قد يصبح داء الفطريات منتشراً في كامل الجسم و قد يصيب أعضاء مثل الكبد أو الرئة...

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

ما هي معالجة فطريات الفم عند الأطفال حديثي الولادة و الرضع ؟

علاج فطريات الفم عند الأطفال حديثي الولادة و الرضع هو كما يلي :

  1. الحالات الخفيفة و البسيطة من فطريات الفم عند الأطفال حديثي الولادة و الرضع قد تشفى لوحدها

  2. الحالات الشديدة من فطريات الفم عند الأطفال حديثي الولادة و الرضع تحتاج لإعطاء الطفل مضاد فطري لفترة ما بين 10 إلى 15 يوم من نوع نيستاتين أو فلوكنازول بجرعة يحددها الطبيب.

  3. تسلخ منطقة الحفاض يعالج بمرهم مضاد فطري مثل مرهم ميكوستاتين

  4. تشقق حلمة ثدي الأم بسبب فطور فم الطفل يعالج بمرهم مضاد فطري مثل مرهم ميكوستاتين مع مرهم مرمم

  5. في حال ضرورة تناول الطفل لمضاد حيوي لفترة طويلة يجب إعطاء مضاد فطري بشكلٍ مرافق.

جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال Copyright ©childclinic.net

طفلي رضيع و لا يكاد يشفى من فطريات الفم إلا و تعود له ؟

فطريات الفم المتكررة غير خطيرة عادةً , و من النادر أن يكون هناك سبب خطير وراء تكرر فطور الفم , مع الملاحظات التالية :

  1. قد يكون سبب تكرر فطور الفم عند الطفل الرضيع كثرة تناول المضادات الحيوية

  2. قد يكون سبب تكرر فطور الفم عند الطفل الرضيع عدم تناول مضاد الفطور لفترة كافية و هي عادة 15 يوماً

  3. الحالات الشديدة و المعندة على العلاج من فطور الفم تستدعي التفكير بوجود ضعف مناعة عند الطفل , و قد يكون ضعف المناعة خاص بفطور المبيضات البيض أو من أنواع أخرى....الدكتور رضوان غزال MD, FAAP - جميع الحقوق محفوظة - عيادة طب الأطفال -Copyright ©childclinic.net - آخر تحديث14/6/2012